المهبل (بالإنجليزية: Vagina)، هو عضو تناسلي أنثوي يتغير مع تقدم المرأة في العمر، ويلعب دورًا حيويًا في الجهاز التناسلي الأنثوي، كما أنّه مسؤول عن العديد من الوظائف التي تحدث استجابةً للتغيرات الهرمونية خلال فترة البلوغ، والحيض، والحمل، وانقطاع الطمث، فما هي أجزاء المهبل وهل يوجد عظم داخل المهبل؟[١]

هل يوجد عظم داخل المهبل؟

في الواقع لا يوجد عظام داخل المهبل، فالمهبل عبارة عن أنبوب عضلي مجوف يمتد من فتحة المهبل وصولاً إلى الرحم، ولأن المهبل عبارة عن عضلة فهذا يعني أنّ له القدرة على الانقباض والانبساط،[٢] وبشكلٍ عام يتواجد في منطقة الأعضاء التناسلية الأنثوية ما يُعرف بعظم العانة (بالإنجليزية: Pubic Bone).[٣]


ما هو عظم العانة؟

يقع عظم العانة أمام الحزام الحوضي، وفي العُمق يُشكّل كل من عظم الحَرقَفة (بالإنجليزية: Ilium)، وعظم الإسك (باللاتينية: Ischium) شكل وعاء حزام الحوض، ويرتبط نصفي عظم العانة في الوسط بمنطقة تتكون من الغضروف تسمى الارتفاق العانيّ (بالإنجليزية: Pubic symphysis).[٤]


وظيفة عظم العانة

هناك العديد من الوظائف لعظم العانة، والتي يُمكن ذكرها فيما يلي:[٤]

  • حماية الأعضاء الداخلية، مثل: الأمعاء، والمثانة، والأعضاء التناسلية الداخلية، وهذه هي أحد الوظائف الرئيسية لعظم العانة، بالإضافة إلى ذلك فإنّ عظم العانة يعد أحد أجزاء عظم الورك، وبالتالي فهو يوفر دعم جيد للجسم.
  • تثبيت العظام الخلفية لحزام الحوض بحيث تعمل كحلقة وصل بين النصف العلوي من الجسم والنصف السفلي من الجسم.
  • تسمح بدخول العضلات، والغضاريف، والأربطة، والأوتار بسبب هيكلها، وكل من هذه الأجزاء تشكل كل من العظام، والمفاصل، والهياكل الجسدية.
  • تمتلك وظيفة حركية ثانوية حيثُ تسمح بإحداث حركة بسيطة في الارتفاق العاني الغضروفي.


كيف يُمكن معرفة ما إذا كان هناك مشكلة ما في المهبل؟

يوجد العديد من الأعراض التي قد تُشير إلى وجود مشكلة في المهبل، ومنها:[٥]

  • تغير في لون أو رائحة أو كمية الإفرازات المهبلية.
  • احمرار أو الشعور بحكة في المهبل.
  • نزيف مهبلي بين فترات الحيض، خاصّةً بعد ممارسة العلاقة الزوجية أو بعد الدخول في سن اليأس.
  • وجود كتلة أو انتفاخ في المهبل.
  • الشعور بألم أثناء ممارسة العلاقة الزوجية.


ما الذي يمكن فعله للحفاظ على صحة المهبل؟

هناك العديد من النصائح والإرشادات التي يُمكن اتباعها للحفاظ على صحة المهبل، والتي نذكر منها ما يلي:[٥]

  • الحرص على تلقي اللقاحات، وذلك للوقاية من بعض أنواع الفيروسات، مثل: فيروس الورم الحليمي البشري، وهو الفيروس المرتبط بسرطان عنق الرحم، وكذلك فيروس التهاب الكبد الوبائي ب، وهو عدوى خطيرة في الكبد يمكن أن تنتشر عن طريق الاتصال الجنسي.
  • ممارسة تمارين كيجل (بالإنجليزية: Kegel exercises)؛ حيث يمكن أن تساعد هذه التمارين على شد عضلات قاع الحوض خاصةً عند معاناة المرأة من التدلي، أو تسرب البول، أو ضعف في قاع الحوض.
  • الإقلاع عن التدخين.
  • تجنب العلاقات الجنسية غير الشرعية.


المراجع

  1. "Physiology, Vaginal", ncbi, Retrieved 12/8/2021. Edited.
  2. "Female Reproductive System", kidshealth, Retrieved 29/7/2021. Edited.
  3. "Female Pelvis Overview", healthline, Retrieved 29/7/2021. Edited.
  4. ^ أ ب pubis, also known as,cartilage called the pubic symphysis. "The Anatomy of the Pubis", verywellhealth, Retrieved 29/7/2021. Edited.
  5. ^ أ ب "Women's health", mayoclinic, Retrieved 29/7/2021. Edited.