تتكون الذراع في جسم الإنسان من ثلاثة عظام، ألا وهي؛ عظم الذراع العلوي أو ما يُعرف بعظم العضد (بالإنجليزية: Humerus)، وعظمتان في الساعد، وتُعرفان بأنّهما عظم الزند (بالإنجليزية: Ulna)، وعظم الكعبرة (بالإنجليزية: Radius)،[١] ويجدُر بالذّكر أنّ هُناك وظائف عديدة لعظم الزند، وهذا قد يُعزى لاتصّاله مع عظم الكعبرة، إذ يسمحان بتوفير مجال أكبر لحركة الساعد في جسم الإنسان وذلك مقارنةً مع أجسام الثدييات الأُخرى، وهذا ما سيُوضّح بالسّطور الآتية.[٢]

عظم الزند في جسم الإنسان

يُعرَف عظم الزند بأنّه ذلك العظم الواقع في الجزء الداخلي من عظمتيّ الساعد، ويُمكنك رُؤيته من خلال النظر إلى الساعد مع مواجهة راحة اليد إلى الأعلى، إذ يقع في الطرف العلوي من عظمة الزند شق كبير بشكل حرف السي باللغة الإنجليزية "C" والذي يُعرف بالشق الهلالي أو البكرة (بالإنجليزية: Semilunar or Trochlear) وهو بدوره يتصل مع عظم العضد (عظم الذراع العليا) لتشكيل عظم الكوع في النهاية.[٣]


تشريح عظمة الزند

يمكن تقسيم العظمة الطويلة في جسم الإنسان إلى ثلاثة أجزاء رئيسة وهي:[٤]

  • الطرف القريب (بالإنجليزية: Proximal part).
  • الطرف البعيد (بالإنجليزية: Distal part).
  • المحور (بالإنجليزية: Shaft).


الطرف القريب

تتعدد المعالم المهمة التي تميز الطرف القريب من عظمة الزند، وهي:[٥]

  • النتوء المرفقي: (بالإنجليزية: Olecranon)، وهو نتوء كبير للعظم يمتد بالقرب من محور الجسم التشريحي، يمكن أن يتم تحسسه أو ملامسته عند طرف الكوع، كما تلتصق العضلة ثلاثية الرؤوس (بالإنجليزية: Triceps brachii muscle) على سطحه العلوي.
  • النتوء الإكليلي: (بالإنجليزية: Coronoid process) وهو المنطقة البارزة من عظم الزند القريب الذي يُكوّن نتوء نحو الجزء الخارجي الأمامي من محور الجسم.
  • الثلمة الكبيرة للزند: (بالإنجليزية: Trochlear notch) وهي الجزء المُشكّل من النتوء المرفقي والنتوء الإكليلي سويةً، يشبه شكلها مفتاح الربط الإنجليزي ويتمفصل بدوره مع عظم العضد (عظم الذراع العلوي).
  • الثلمة الكعبرية للزند: (بالإنجليزية: Radial notch) وهي الجزء الواقع على السطح الجانبي للثلمة الكبيرة للزند، يتمفصل هذا الجزء مع رأس عظم الكعبرة.
  • أحدوبة الزند: (بالإنجليزية: Tuberosity of Ulna) وهي الجزء الخشن الذي يلي النتوء الإكليلي مباشرةً، وهي موضع اتصال العضلة العضدية (بالإنجليزية: Brachialis muscle).


محور العظم (الحدبة الزندية)

محور العظم أو جسم العظم هو الجزء المتوسط الطويل من عظمة الزند الواقع بين الطرف القريب والطرف البعيد لعظمة الزند، ويبدأ محور العظم بالتضيق تدريجيًا بالانتقال للأسفل نحو الجانب الأبعد لعظم الزند، يتمتع محور العظم بوجود ثلاثة أسطح بارزة وهي السطح الأمامي، والسطح الخلفي، والسطح الأوسطي، كما أنّ له ثلاثة حدود ألا وهي؛ الحد الأمامي، الحد الخلفي، والحد بين العظمين، ويتميز الجزء العلوي من محور العظم بشكل أشبه بالهرم مع منحنى يجعله يبدو كأنّه محدب جانبيًّا، وهُناك سلسلة من الارتفاعات البارزة والمعروفة باسم الحدود بين العظام من عظم الزند، والتي تمتد على طول جانب المحور، وهو أيضًا موضع اتصال الغشاء بين العظام (بالإنجليزيّة: Interosseous membrane) من عظمة الساعد مع عظمة الزند، ويُعرف الغشاء بين العظام بأنّه الطبقة الليفية الرقيقة من النسيج الحامل لعظمتي الزند والكعبرة معًا.[٤]


الطرف البعيد أو السفلي

يتميز الطرف البعيد من عظمة الزند بأنّه أضيق بكثير مقارنةً بالطرف القريب له، أمّا عن معالم الطرف البعيد فهي كالآتي:[٦]

  • رأس عظمة الزند: (بالإنجليزية: Head of the ulna) وهو الطرف الجانبي البعيد لعظمة الزند، والذي يتمفصل بدوره مع كلُ من الثلمة الزندية في عظم الكعبرة، والقرص المفصلي المثلث من مفصل الرسغ (المعصم).
  • الزائدة الإبرية أو الناتئ الإبري: (بالإنجليزية: Styloid process) وهي بروز وسطي للعظم يوفّر وسطحًا للرباط الزندي الرسغي الأوسطي الجانبي.



وظائف عظم الزند

تتعدد وظائف عظم الزّند في جسم الإنسان، وفيما يلي ذكر لأبرز تلك الوظائف:[٧]

  • تتمثل الوظيفة الرئيسة لعظمة الزند مع عظمة الكعبرة مجتمعتان بمساعدة الذراع على الدوران، ممّا يزود الرسغ واليد بأعلى درجة من الكفاءة الوظيفية، لزيادة مدى الدوران المسموح؛ أمّا عن الكوع فلا يتمتع سوا بحركة وحيدة ألا وهي الثني، والتمديد، أو انثناء واستقامة الذراع، ويجدُر بالذّكر أنّ الساعد يُوفّر زيادة في حركة الرسغ (المعصم) واليد دون الحاجة لأي حركة من مفصل الكوع.
  • يسمح تكوين عظم الزند مع عظم الكعبرة في الجزء السفلي من الساعد بتزويد الحركة المطلوبة للرسغ واليد، وهذا يساعد على أداء الحركات الدقيقة كالكتابة، والتعامل مع الأزرار أو الأشياء الصغيرة، وحمل الأشياء، ولف مقبض الباب، واستخدام بعض الأدوات، والطباعة وغيرها الكثير من المهام التي تتطلب استخدام الرسغ والأصابع الفردية مع ثبات الذراع العليا، ودوران الساعد وحركته في نفس الوقت.



المراجع

  1. "Arm bones", mayoclinic, Retrieved 23/4/2021. Edited.
  2. "Ulna", britannica, Retrieved 23/4/2021. Edited.
  3. ^ أ ب "Definition: What is the Ulna", theskeletalsystem, Retrieved 23/4/2021. Edited.
  4. "The Ulna", teachmeanatomy, Retrieved 23/4/2021. Edited.
  5. "Ulna", physio-pedia, Retrieved 23/4/2021. Edited.
  6. Brittany Ferri (6/2/2020), "The Anatomy, Function, and Treatment of the Ulna", verywellhealth, Retrieved 23/4/2021. Edited.