تُعرّف الأعضاء على أنها مجموعة من الأنسجة التي تعمل معاً كوحدة واحدة لتنفيذ وظيفة معينة في الجسم،[١] تعرف في هذا المقال على أعضاء الجسم وأهم وظائفها.

عدد الأعضاء في جسم الإنسان

يتكون جسم الإنسان من 78 عضواً، تعمل جميعها معاً لتنفيذ وظائف أجهزة الجسم المختلفة، ومن هذه الأعضاء خمسة رئيسية لا يمكن للإنسان العيش من دونها، وهي القلب، والدماغ، والرئتين، والكلى، والكبد،[٢] ونذكر فيما يلي أعضاء الجسم الأخرى، ووظائفها الرئيسية مقسمة حسب أجهزة الجسم:


أعضاء الجهاز التنفسي

يعد الجهاز التنفسي المسؤول عن عمليتي الشهيق والزفير، التي يتم من خلالها استنشاق الأكسجين الذي يحتاجه الجسم لتنفيذ وظائفه بشكل سليم، والتخلص من ثاني أكسيد الكربون الناتج عن فضلات العمليات المختلفة في الجسم.[٣]


اسم العضو
أهميته
الأنف والتجويف الأنفي
يعمل الأنف كجهاز تنقية للهواء، بالإضافة لدوره في ترطيبه وتدفئته، كما يساعد المخاط والشعر الموجود في التجويف الأنفي على منع دخول الأجسام والملوثات الموجودة في الهواء إلى الرئتين.[٤]
البلعوم
أنبوب طويل مسؤول عن تمرير الهواء والطعام.[٤]
الحنجرة
تعد الحنجرة العضو المسؤول عن إصدار الصوت، والذي يظهر نتيجة لعبور الهواء من الرئتين باتجاهها.[٤]
القصبة الهوائية
يعبر الهواء من خلال القصبة الهوائية ليصل إلى الرئتين، وتتشعب إلى جزئين أيمن وأيسر، وهما الشعب الهوائية.[٤]
الشعب الهوائية
تتصل الشعب الهوائية بمنتصف القصبة الهوائية وتتشعب إلى شعب عديدة تتصل بالرئتين لإيصال الهواء إليها.[٣]
الرئتين
تعتبر الجزء الأكبر من التجويف الصدري، وهي المسؤولة عن استنشاق الأكسجين، والتخلص من ثاني أكسيد الكربون، حيث تتم عملية تبادل الغازات في جزء صغير منها يدعى بالحويصلات الهوائية.[٣]
الحجاب الحاجز
يعد الحجاب الحاجز العضلة المسؤولة عن التنفس، فعند انقباضها يتسع الصدر، وتبدأ الرئتين بتنفس الأكسجين، وأما في حال ارتخاءها فيتقلص حجم الرئة من جديد وتخرج ما بداخلها من هواء.[٤]


أعضاء الجهاز الهضمي

تكمن أهمية الجهاز الهضمي في الحصول على المواد الغذائية، مثل البروتينات، والكربوهيدرات، والدهون، والفيتامينات، والتي تعد عناصر مهمة للنمو، وإنتاج الطاقة اللازمة لتنفيذ وظائف الجسم المختلفة.[٥]


اسم العضو
أهميته
الفم
يعد الفم أول عضو في الجهاز الهضمي، وهو الجزء الذي يدخل منه الطعام إلى الجسم.[٦]
الغدة اللعابية
تحفّز الغدة اللعابية عبر حاستي الشم والرؤية، فتفرز اللعاب الذي يساعد على خلط الطعام، وتحويله إلى شكل يمكن للجسم امتصاصه وهضمه.[٦]
الأسنان
طحن الطعام، وتحويله إلى أجزاء يمكن هضمها بسهولة.[٧]
اللسان
يساعد اللسان على دفع الطعام باتجاه المريء.[٦]
المريء
يعد المريء المسؤول عن إيصال الطعام إلى المعدة عبر حركة انقباض العضلات الموجودة فيه،[٥] كما أنه ينتهي بعضلة حلقية تمنع ارتداد مكونات المعدة باتجاه المريء.[٦]
المعدة
تفرز المعدة الإنزيمات الهاضمة والأحماض تختلط بالطعام وتساعد على تحويله إلى أجزاء أصغر يمكن للجسم الاستفادة منها.[٦]
الأمعاء الدقيقة
تساعد الأمعاء الدقيقة على خلط الطعام مع الإنزيمات من البنكرياس، والعصارة الهاضمة من الكبد، كما يعد الجزء السفلي منها مسؤول عن امتصاص العناصر الغذائية إلى مجرى الدم، وتمرير المتبقي من الطعام إلى الأمعاء الغليظة.[٦]
المساريق
تساعد المساريق على تثبيت الأمعاء الدقيقة والغليظة في مكانها وفصلها عن باقي أجزاء الجهاز الهضمي، كما أنها تشكل قناة الأوعية الدموية واللمفاوية، والأعصاب.[٨]
الأمعاء الغليظة
يتكون البراز في الأمعاء الغليظة، حيث يمتص الماء المتبقي إلى مجرى الدم، بحيث يتبقى الجزء الصلب من الطعام، وهو ما يكون البراز، ويبقى البراز في الجزء السفلي من الأمعاء الغليظة إلى حين تراكمه وانتقاله إلى المستقيم.[٦]
الكبد
تعد وظيفة الكبد الرئيسية في الجهاز الهضمي إفراز العصارة الهاضمة التي تساعد على هضم الدهون وبعض أنواع الفيتامينات،[٥] بالإضافة إلى ذلك فإنه العضو المسؤول عن تخليص الجسم من السموم والمواد الكيميائية الضارة.[٦]
المرارة
تخزن المرارة العصارة الهاضمة لتفرزها لاحقاً إلى الأمعاء الدقيقة لتساعد على امتصاص الدهون وهضمها.[٦]
البنكرياس
يفرز البنكرياس عصارة هاضمة تحتوي على إنزيمات تساعد على هضم الكربوهيدرات، والبروتينات، والدهون،[٥] كما أنه المسؤول عن إنتاج هرمون الإنسولين المسؤول عن تنظيم السكر في الدم.[٦]
المستقيم
يربط المستقيم بين القولون وفتحة الشرج، ويحتفظ في البراز إلى حين إخراجه في عملية التبرز، ويحتوي على مستقبلات مستشعرة ترسل إشارات للدماغ ليحث الشخص على التبرز.[٦]
فتحة الشرج
تتحكم فتحة الشرج بعملية التبرز، وذلك من خلال عاصرات عضلية داخلية وخارجية، تمنع من خروج البراز لا إرادياً.[٦]
الزائدة الدودية
يعد دور الزائدة الدودية غير معروف تماماً، إلا أن الدراسات تشير لوجود خلايا ليمفاوية لها دور في مناعة الجسم.[٩]


أعضاء الجهاز البولي

تعد تنقية الدم وإنتاج البول من الوظائف الأساسية للكلى وأعضاء الجهاز البولي، حيث يعيد امتصاص الأملاح إلى مجرى الدم، ويتخلص من البول عبر الكلى، ويتكون هذا الجهاز من 4 أعضاء على النحو الآتي:[١٠]


اسم العضو
أهميته
الكليتين
للكلى وظائف مهمة في الجسم، فهي تخلصه من الفضلات، وتساعد على تكوين البول، وتحافظ على توازن السوائل والمعادن في الجسم، كما أنه لها دوراً مهماً في إفراز الهرمونات التي تنظم ضغط الدم، بالإضافة لدورها في تنظيم إنتاج كريات الدم الحمراء.
الحالبين
يمرر الحالب البول من الكلى باتجاه المثانة عن طريق حركة انقباض وارتخاء العضلات الموجودة فيه.
المثانة
يتجمع البول في المثانة، حيث تنقبض لإخراج البول الموجود فيها، وتتسع لتخزين البول مجدداً.
الإحليل
وهو مجرى البول، حيث يعبر البول من خلاله ليتخلص منه الجسم، نتيجة لارتخاء العضلة العاصرة التي تتحكم بخروج البول منه.


أعضاء الجهاز التناسلي

الجهاز التناسلي هو الجهاز المسؤول عن تكاثر الإنسان، عن طريق إنتاج البويضات والحيوانات المنوية، بالإضافة للهرمونات الجنسية عند الذكور والإناث.[١١]


اسم العضو
أهميته
الجهاز التناسلي الأنثوي
المبيضين
هي المسؤولة عن تكوين البويضات، وإنتاج الهرمونات الجنسية الأنثوية، وهي الاستروجين والبروجستيرون.[١٢]
قناة فالوب
تنتقل البويضات عبر قناة فالوب باتجاه الرحم، كما تحدث عملية إخصاب البويضة في هذه القناة، لتنتقل لاحقاً إلى الرحم وتنغرس في جداره.[١٣]
الرحم
تنتقل البويضة إلى الرحم، وهو عضو قابل للتوسع بحيث يستطيع احتواء الجنين في حال حدوث حمل، بالإضافة إلى أنه يتكون من قناة تسمح بخروج دم الدورة الشهرية ودخول الحيوانات المنوية.[١٣]
المهبل
يدخل القضيب في المهبل عند الجماع، كما أنه الممر لخروج الطفل عند الولادة.[١٣]
المشيمة
تنمو المشيمة من الرحم خلال الحمل لتزويد الجنين بالغذاء والأكسجين، كما أنها تساعد على التخلص من الفضلات الموجودة في دمه.[١٤]
الأعضاء التناسلية الخارجية
تساعد على حماية الأعضاء التناسلية الداخلية من الإصابة بالعدوى، كما أنها تسمح بدخول الحيوانات المنوية.[١٥]
الجهاز التناسلي الذكري
الخصيتان
تعد الخصيتان المسؤولة عن إنتاج الحيوانات المنوية، بالإضافة للتستوستيرون، وهو الهرمون الجنسي الذكري الرئيسي.[١٦]
الصفن
الصفن هو كيس سميك يحيط بالخصيتين ويساعد على حمايتها، بالإضافة لتوفير محيط ذو درجة حرارة مناسبة لها، حيث تحتاج الخصيتين لدرجة حرارة أقل من درجة حرارة الجسم للمحافظة على سلامة الحيوانات المنوية فيها.[١٦]
القناة المنوية
تنتقل الحيوانات المنوية من البربخ عبر القناة المنوية باتجاه البروستات، وترتبط لاحقاً مع الحويصلات المنوية.[١٦]
الحويصلات المنوية
ترتبط الحويصلات المنوية مع القناة المنوية لتشكل القنوات القذفية، كما أنها تنتج سائلاً لتغذية الحيوانات المنوية، وهو ما يشكل الحجم الأكبر من السائل المنوي. [١٦]
القضيب
يرتبط بالإحليل الذي ينقل السائل المنوي والبول، كما أنه يحتوي على نسيج انتصابي، مسؤول عن انتصاب القضيب، وزيادة حجمه واستقامته.[١٦]
البروستات
تتصل غدة البروستات مع القنوات القذفية،[١٧] وتساعد على زيادة حجم السائل المنوي.[١٨]
الغدتان البصليتان الإحليليتان
تفرز هذه الغدد سائلاً يساعد على توفير بيئة مناسبة للحيوانات المنوية، كما أنها تزيد من سيولة السائل المنوي، وتغذّيه.[١٧][١٨]


أعضاء جهاز الدوران

تتمثل وظيفة جهاز الدوران في نقل الدم إلى أجزاء الجسم، ويتكون من القلب والأوعية الدموية الأخرى.[١٩]


اسم العضو
أهميته
القلب
ضخ الدم المحمّل بالأكسجين إلى جميع أجزاء الجسم، ونقل الدم المحمّل بثاني أكسيد الكربون الناتج عن العمليات الحيوية في الجسم إلى الرئتين لتتخلص منه في عملية التنفس.
الشرايين
تنقل الشرايين الدم المحمل بالأكسجين من القلب إلى أنسجة الجسم المختلفة، وتعد الشرايين الرئوية المسؤولة عن نقل الدم غير المؤكسج إلى الرئتين.
الشعيرات الدموية
تساعد على انتقال المواد المختلفة والغازات بين الخلايا والأوعية الدموية، فهي أقرب الأوعية الدموية مسافة إلى أعضاء الجسم.
الأوردة
تنقل الأوردة الدم غير المؤكسج والذي يكون محملاً بثاني أكسيد الكربون إلى القلب، كما تنقل الأوردة الرئوية الدم المحمل بالأكسجين إلى القلب.
الدم
يعد الدم ناقل ممتاز للأكسجين، بالإضافة لنقله للعناصر الغذائية المختلفة، والأيونات، والأملاح، والهرمونات، كما أنه يساعد على نقل الفضلات التي تنتج عن فلترة الكلى.


أعضاء الجهاز الهيكلي العضلي

يعمل الجهاز العضلي والهيكلي معاً لتوفير الدعم للجسم، وليكون قادراً على الحركة.[٢٠]


اسم العضو
أهميته
العظام
تعطي العظام الشكل للجسم، وتوفر الحماية للأعضاء، كما أنها توفر الدعم للجسم ليتحمل الوزن.
الهيكل العظمي
يعطي الهيكل العظمي شكلاً للجسم يمكنه من الحركة، كما أنه يحمي الأعضاء الداخلية، ويقع من ضمنه النخاع العظم المسؤول عن إنتاج خلايا الدم.
العضلات الهيكلية
تمكن العضلات الجسم من التحرك بسهولة، حيث ترتبط بعظام الجسم.
المفاصل
تربط المفاصل بين عظمتين أو أكثر، وقد تكون ذات حركات متعددة أو ثابتة لا تتحرك.
الأوتار
تربط الأوتار بين العضلات والعظام، بحيث تمكن الجسم من أداء الحركات المختلفة عند انقباض العضلات.
الأربطة
تحافظ الأربطة على استقرار المفاصل، بحيث لا تتحرك أكثر من نطاق حركتها الأصلي.


أعضاء جهاز الغدد الصماء

يتكون جهاز الغدد الصماء من غدد مسؤولة عن إفراز الهرمونات اللازمة للجسم إلى مجرى الدم.[٢١]


اسم العضو
أهميته
غدة ما تحت المهاد
تتحكم الهرمونات التي تفرزها غدة تحت المهاد بالغدة النخامية، فإما تحفزها أو تثبط عملها، كما أنها مسؤولة عن توازن الماء في الجسم، بالإضافة لتنظيم النوم، والشهية، وحرارة الجسم، وضغط الدم.[٢٢]
الغدة النخامية
تنظم الغدة النخامية عمل الغدد الصماء الأخرى،[٢٢] وتفرز العديد من الهرمونات، مثل هرمون النمو، والبرولاكتين، والإندورفين، كما أنها تساعد على تنظيم عملية الإباضة والدورة الشهرية عند النساء.[٢١]
الغدة الدرقية
تفرز هرمون الثايروكسين، وتساعد على تنظيم العمليات الحيوية في الجسم.[٢٢][٢١]
الغدد جارات الدرقية
تنظم الغدد جارات الدرقية مستويات الكالسيوم في الدم.[٢١]
الغدة الكظرية
تنظم الغدة الكظرية العمليات الحيوية في الجسم، بالإضافة لضبط مستويات ضغط الدم، عن طريق إفراز هرمونات الكورتيكوستيرويد، والإيبينيفرن.[٢٢]
الغدة الصنوبرية
تفرز هرمون الميلاتونين الذي ينظم مواعيد النوم والاستيقاظ.[٢١]
الغدة الزعترية
تنتج الغدة الزعترية كريات الدم البيضاء اللازمة لمنع الإصابة بالعدوى، وتدمير الخلايا غير الطبيعية.[٢٢]


أعضاء الجهاز العصبي

يعمل الجهاز العصبي على جمع المعلومات من كافة أنحاء الجسم، وتنظيم العمليات والأنشطة في كافة أعضاء الجسم.[٢٣]


اسم العضو
أهميته
الدماغ
يعتبر الدماغ وحدة العمل المركزية في الجسم، حيث ينظم كافة أنشطة الجسم الحركية، بالإضافة للتحكم بإفراز الهرمونات، والإحساس والعواطف، والاحتفاظ بالذكريات، كما أن أجزاء الدماغ تعمل جميعها معاً لتنفيذ الأنشطة العقلية، والتفكير المنطقي، والإبداعي.[٢٣]
المخيخ
يرتبط عمل المخيخ بالنشاط الحركي للجسم، كما أنه يعنى بالمهارات اللغوية والانتباه.[٢٣]
الحبل الشوكي
ينقل الحبل الشوكي المعلومات بين الدماغ وأجزاء الجسم المختلفة، كما ينقل الأوامر التي يعطيها الدماغ إلى أعضاء الجسم، كالعضلات أو الأعضاء الحسية لتنفيذ مهامها، وللحبل الشوكي دوراً مهماً في تنظيم الاستجابة للمحفزات الخارجية الخطرة، عن طريق تنفيذ حركات لاإرادية.[٢٣]
الأعصاب
تنقل الأعصاب الإشارات بين الدماغ والحبل الشوكي، وأعضاء الجسم المختلفة.[٢٤]

أعضاء الجهاز الليمفاوي

يتكون الجهاز اللمفاوي من مجموعة من الأوعية، والقنوات، والعقد، التي تعمل معاً على تنقية الدم من المواد الضارة والتخلص منها.[٢٥]


اسم العضو
أهميته
الأوعية الليمفاوية
تنقل الأوعية الليمفاوية السائل الليمفي من أنسجة الجسم ليتم تنقيته في العقد الليمفاوية، والأجزاء الأخرى ومن ثم إعادته لمجرى الدم.[٢٥]
العقد الليمفاوية
تنقي العقد الليمفاوية الدم من الأجسام الغريبة، كما أن لها دوراً هاماً في الاستجابة المناعية للجسم.[٢٦]
الطحال
يعمل الطحال على تنقية الدم، وإزالة كريات الدم الحمراء القديمة، بالإضافة لدوره في الرد الفعل المناعي في الجسم.[٢٦]
نخاع العظم
يعد النخاع العظم المسؤول عن تمايز الخلايا الليمفاوية، ونموها.[٢٦]
القنوات الصدرية
تفرز هذه القنوات محتواها من السائل الليمفي الذي تمت تنقيته إلى مجرى الدم عبر الوريد.[٢٥]
اللوزتان
تمنع دخول الجراثيم إلى الجسم عبر الفم والأنف، كما أنها تحتوي على كريات الدم البيضاء التي تقتل الجراثيم.[٢٧]


الأعضاء الحسية

تساعد الأعضاء الحسية الإنسان على إدراك ما حوله من خلال تجميع المعلومات وإرسالها إلى الدماغ لتحليلها.[٢٨]


اسم العضو
أهميته
العين
وهي المسؤولة عن حاسة الرؤية، وتمكن الإنسان من النظر عبر التقاط الأشعة الضوئية، وإرسال إشارات للدماغ لتحويلها لصورة مرئية.[٢٩]
الأنف
يمكننا الأنف من تمييز الروائح المختلفة، كما أنه يشكل دعماً خلال عملية التذوق.[٢٨]
النسيج الطلائي الشمي
يلتقط النسيج الطلائي الشمي الروائح المختلفة عبر المستقبلات الموجودة على سطحه، ويرسلها إلى الدماغ لتحويلها إلى روائح مألوفة.[٢٩]
الأذن
يمكن للإنسان سماع الأصوات من حوله نتيجة لالتقاط الأذن للأمواج الصوتية المحيطة، وإرسال إشارات للدماغ لتحويلها لأصوات مفهومة.[٢٩]
دهليز الأذن
يساعد النظام الموجود في دهليز الأذن على المحافظة على وضعية الجسم وثباته، بالإضافة لثبات الرأس والجسم خلال الحركة، كما أنه يساعد على تحديد اتجاهات ومواقع الأجسام المحيطة بالإنسان.[٢٨]


أعضاء الجهاز اللحافي

يتكون الجهاز اللحافي من أعضاء خارجية تغطي الجسم، وتقدم له الحماية وقدرة الاستشعار بالعوامل المحيطة.[٣٠]


اسم العضو
أهميته
الجلد
يحافظ الجلد على التوازن في الجسم، فيمنع فقدان الماء منه، ويشكل طبقة عازلة تحمي من دخول الميكروبات، كما أن له دوراً هاماً في تنظيم حرارة الجسم، بالإضافة لحمايته من الأشعة فوق البنفسجية.[٣٠]
النسيج تحت الجلدي
يوفر الحماية للأعضاء التي تقع أسفل الجلد، كما أنه يربط بين الجلد والعضلات والعظام، بالإضافة لكون الأوعية الدموية، والليمفاوية، والأعصاب تعبر من خلالها لتصل إلى البشرة.[٣١]
الغدد الثديية
يعد الدور الأساسي لهذه الغدد إنتاج الحليب في الثدي.[٣٢]
الشعر
يحمي الشعر الجسم من الأشعة فوق البنفسجية، من خلال منع سقوطها على الجلد مباشرة، كما أن الشعر يساعد على عزل الحرارة من خلال حبس الهواء الدافئ حول الجلد.[٣٣]
الأظافر
توفر الأظافر دعماً وحماية لأطراف الأصابع،[٣٤] كما يمكن استخدامها لالتقاط الأجسام الصغيرة والتحكم بها.[٣٣]


المراجع

  1. "what_are_the_78_organs_of_the_human_body", medicinenet, Retrieved 17/4/2021. Edited.
  2. there are seventy-eight,considered as vital for survival. "What are the 78 Organs In the Human Body", byjus, Retrieved 17/4/2021. Edited.
  3. ^ أ ب ت "respiratory-system", healthengine, Retrieved 17/4/2021. Edited.
  4. ^ أ ب ت ث ج "respiratory-system-organs", flexbooks, Retrieved 17/4/2021. Edited.
  5. ^ أ ب ت ث "Your Digestive System & How it Works", niddk, Retrieved 17/4/2021. Edited.
  6. ^ أ ب ت ث ج ح خ د ذ ر ز س "The Structure and Function of the Digestive System", clevelandclinic, Retrieved 17/4/2021. Edited.
  7. "human-digestive-system", britannica, Retrieved 17/4/2021. Edited.
  8. "mesentery", teachmeanatomy, Retrieved 17/4/2021. Edited.
  9. "What-is-the-Appendix", news medical, Retrieved 17/4/2021. Edited.
  10. "anatomy-of-the-urinary-system", stanfordchildrens, Retrieved 17/4/2021. Edited.
  11. "/human-reproductive-system", britannica, Retrieved 17/4/2021. Edited.
  12. "The-female-reproductive-system", britannica, Retrieved 17/4/2021. Edited.
  13. ^ أ ب ت "the-female-reproductive-system", patient info, Retrieved 17/4/2021. Edited.
  14. "Placenta: How it works, what's normal", mayoclinic, Retrieved 17/4/2021. Edited.
  15. "/female-external-genital-organs", msdmanuals, Retrieved 17/4/2021. Edited.
  16. ^ أ ب ت ث ج "structure-of-the-male-reproductive-system", msdmanuals, Retrieved 17/4/2021. Edited.
  17. ^ أ ب "The-male-reproductive-system", britannica, Retrieved 17/4/2021. Edited.
  18. ^ أ ب "reproductive-system", betterhealth, Retrieved 17/4/2021. Edited.
  19. "circulatory-system", kenhub, Retrieved 17/4/2021. Edited.
  20. "the-musculoskeletal-system-review", khanacademy, Retrieved 17/4/2021. Edited.
  21. ^ أ ب ت ث ج "Endocrine System", kidshealth, Retrieved 17/4/2021. Edited.
  22. ^ أ ب ت ث ج "anatomy-of-the-endocrine-system", hopkinsmedicine, Retrieved 17/4/2021. Edited.
  23. ^ أ ب ت ث "All about the central nervous system", medicalnewstoday, Retrieved 17/4/2021. Edited.
  24. "Nervous System", innerbody, Retrieved 17/4/2021. Edited.
  25. ^ أ ب ت "Removing and Destroying Pathogens: How the Lymphatic System Protects the Body", visiblebody, Retrieved 17/4/2021. Edited.
  26. ^ أ ب ت "lymphatic-system", teachmeanatomy, Retrieved 17/4/2021. Edited.
  27. "How do the tonsils work?", ncbi, Retrieved 17/4/2021. Edited.
  28. ^ أ ب ت "sense-organs", byjus, Retrieved 17/4/2021. Edited.
  29. ^ أ ب ت "five-senses", visiblebody, Retrieved 17/4/2021. Edited.
  30. ^ أ ب "Introduction_to_the_Integumentary_System", The LibreTexts , Retrieved 17/4/2021. Edited.
  31. "/What-is-Subcutaneous-Tissue", news medical, Retrieved 17/4/2021. Edited.
  32. "The Anatomy of the Mammary Glands", verywellhealth, Retrieved 17/4/2021. Edited.
  33. ^ أ ب " integumentary system", innerbody, Retrieved 17/4/2021. Edited.
  34. "integumentarysystem", michigan, Retrieved 17/4/2021. Edited.