ما هي المعدة؟

تعد المعدة أحد الأجزاء العضلية للجهاز الهضمي، والواقعة في الجانب الأيسر العلوي من البطن، بين المريء والأمعاء الدقيقة،[١][٢] وتتميز بشكلها الذي يأتي على هيئة حرف (J)؛ فلها جانبان هما: الجانب الخارجي المحدَّب والطويل، والجانب الداخلي المقعَّر والقصير، ويحيط بهذه الجوانب غشاء الصفاق، وهو غشاء كبير يربط ويحيط بالأعضاء الداخلية الموجودة في تجويف البطن.[٣][٤]


في الحقيقة يختلف حجم المعدة وشكلها من شخص إلى آخر، ويتأثر ذلك بحجم وجبة الطعام المُتناولَة، ووضعية الشخص، والتنفُّس.[٤][١]



أجزاء المعدة

تُقسم المعدة إلى 4 أقسام تشريحية رئيسيّة،[٥] وهي كالتالي:

  • فؤاد المعدة: (بالإنجليزية: Cardia) وهي المنطقة الواصلة بين المريء والمعدة،[٥] وينتقل الطعام من المريء إلى المعدة عبر صمام عضلي في نهاية المريء، يُشار له باسم العضلة العاصرة السفلية للمريء.[٢]
  • قاع المعدة: (بالإنجليزية: Fundus) وهي جزء مدوّر شبيه بالقبة يقع في الجزء الأعلى من المعدة، إذ يقع تحت الحجاب الحاجز، وإلى أعلى اليسار من فؤاد المعدة، وتجدر الإشارة إلى أنّ قاع المعدة هو جزء المعدة الذي غالبًا ما يمتلئ بالغازات.[٥][٤]
  • جسم المعدة: وهو الجزء المركزي من المعدة،[٤] ويمثل الجزء الأكبر منها، ويقع أسفل "قاع المعدة".[٥]
  • البواب: (بالإنجليزية: Pylorus)، ويكون هذا الجزء على شكل قمع، يربط بين المعدة والإثني عشر -الجزء الأول من الأمعاء الدقيقة-، ويُقسم إلى عدة أجزاء، وهي:[٤][٥]
  • غار البَوَّاب: (بالإنجليزية: Pyloric antrum)، وهي الطرف الأوسع من بوابة المعدة، وتتصل بجسم المعدة.
  • القناة البوابيّة: (بالإنجليزية: Pyloric canal)، الجزء الأضيق من بوابة المعدة، ومتصل بالاثني عشر.
  • العضلة العاصرة البوابية: (بالإنجليزية: Pyloric Sphincter)، وهي الجزء الأخير من المعدة، وتعمل هذه العضلات كالصمام، فتتحكم بإفراغ محتويات المعدة إلى الأمعاء الدقيقة.

المعدة: أجزاؤها، وظيفتها، مع رسم توضيحي

طبقات جدار المعدة

يتكون جدار المعدة من عدة طبقات من الأنسجة، وهي كالتالي:

  • الغشاء المخاطي: (بالإنجليزية: Mucosa) وهو البطانة الداخلية للمعدة، والذي يتشكَّل من عدة أشرطة بارزة وضيقة -يُشار لها باسم الغضون (Rugae)- عندما تكون المعدة فارغة، وتستوي هذه الغضون عند امتلاء المعدة بالطعام، وتعد المهمة الرئيسية للغشاء المخاطي هي إفراز المخاط الذي يحمي الطبقات الداخلية لجدار المعدة من الأحماض التي تنتجها هذه الطبقة عبر مسامات صغيرة فيها.[٦][١]
  • الطبقة تحت المخاطية: (بالإنجليزية: Submucosa) تقع أسفل الغشاء المخاطي مباشرةً، وتتكون من النسيج الضام الذي يحتوي على أوعية دموية، وأوعية ليمفاوية، فضلًا عن وجود الخلايا العصبية والألياف.[١]
  • الطبقة العضليّة: (بالإنجليزية: Muscularis propria)، تقع أسفل الطبقة تحت المخاطية، وتتكون من 3 طبقات من العضلات، وتشكِّل معظم كتلة جدار المعدة، وتساهم في نقل الطعام عبر المعدة وتحطيمه.[٦][١]
  • الطبقة المصلية: (بالإنجليزية: Serosa)، وتوصف بأنها غشاء ليفي رقيق يغطي المعدة من الخارج، ويساعد على حمايتها من كل ما يحيط بها.[١][٦]

المعدة: أجزاؤها، وظيفتها، مع رسم توضيحي

التغذية العصبية للمعدة

وتكون وفق التالي:

  • الأعصاب اللاودية: (بالإنجليزية: Parasympathetic nerve) تعد المسؤولة عن حركة المعدة وتحفيز إنتاج الأحماض فيها، بالإضافة إلى دورها في ارتخاء العضلة العاصرة البوابية أثناء تفريغ المعدة، وتتفرع الأعصاب اللاودية المغذيّة للمعدة من العصب المبهم (بالإنجليزية: Vagus nerve)، ويعد هذا مسؤولًا أيضًا عن نقل أحاسيس الألم، والغثيان، والامتلاء من المعدة،[٧] والعصب المبهم هو واحد من أهم الأعصاب في الجسم، والذي يبدأ من الدماغ، ويمتد نحو الرقبة، والصدر، والبطن، فيساعد على تغذية العديد من الأعضاء الداخلية هناك بما فيها القلب والأوعية الدموية الرئيسية.[٨]
  • الأعصاب الوديّة: (بالإنجليزية: Sympathetic nerve) على النقيض من الأعصاب اللاودية، تمنع الأعصاب الوديّة حركة المعدة وتفريغها، إذ تُسبِّب انقباض العضلة العاصرة البوابية،[٨] كما أنّ لها دور في نقل الإحساس بالألم من المعدة، وتنشأ هذه الأعصاب من الحبل الشوكي في منطقة الصدر، وتمرّ عبر أعصاب الضفيرة البطنية (بالإنجليزية: Celiac Plexus)، وتُعرَف الضفيرة البطينية بأنّها مجموعة من الأعصاب التي تحيط الشريان الرئيس في البطن -الشريان الأورطي-.[٩][٤]

التغذية الدموية للمعدة

تأتي التغذية الدموية للمعدة عن طريق الشريان البطني وأفرعه، ويتفرع الشريان البطني من الشريان الأورطي تحت الحجاب الحاجز بمسافة صغيرة، ويُقسم هذا الشريان إلى 3 أقسام تساهم في التروية الدموية للمعدة، وهي كالتالي:[١٠][٤]

  • الشريان المعدي الأيسر: (بالإنجليزية: Left gastric artery) والذي يغذي جزء من المعدة والمريء.
  • الشريان الكبدي: (بالإنجليزية: Hepatic artery)، الذي يغذي الكبد بشكل رئيسي، وله عدة أفرع تغذّي المعدة.
  • شريان طحالي: (بالإنجليزية: Splenic artery) والذي يغذي كل من المعدة، والبنكرياس، والطحال.

وظائف المعدة

تقوم المعدة بالعديد من الوظائف الحيوية والمهمة في الجسم، ويمكن ذكر هذه الوظائف كما يلي:[١١][٢]

  • تخزين الطعام المُتناول لفترة بسيطة.
  • هضم الطعام وتحطيمه إلى جزيئات أصغر، وذلك بفضل انقباضات عضلات المعدة الدورية، فضلًا عن الأحماض والأنزيمات التي تفرزها المعدة وتساعد على هضم الطعام، حتى يتحول الطعام أخيرًا إلى خليط سائل.
  • تمرير الطعام ببطء إلى الأمعاء الدقيقة عبر العضلة العاصرة البوابية.
  • المساعدة على التخلُّص من البكتيريا الموجودة في الأطعمة، نتيجة الأحماض القوية التي تُفرزها جدران المعدة.


أمراض المعدة الشائعة

تتعدد الأمراض الشائعة للمعدة، ومنها نذكر التالي:[١٢]

  • داء الارتداد المعدي المريئي: (بالإنجليزية: Gastroesophageal reflux disease) واختصارًا GERD، وهو اضطراب مُسبِّب لتسرب محتويات المعدة رجوعًا إلى المريء، وهذا ما قد يتسبب بتهيج المريء، فيشعر الشخص بالحرقة، والغثيان بعد تناول الطعام، فضلًا عن الشعور بأن الطعام عالق خلف عظام الصدر، وينتج ذلك عن اختلال عمل العضلة العاصرة السفلية للمريء.[١٣]
  • عسر الهضم: أو ما يُعرَف بالتخمة، يُوصف عادة بأنه الشعور بعدم الراحة أو الألم في الجزء العلوي من البطن بعد تناول الطعام أو الشراب، ومن أسبابه الأكثر شيوعًا: تناول بعض أنواع الأطعمة، والتدخين، والسمنة، والتوتر، والإجهاد.[١٤]
  • قرحة المعدة: هي تآكل بطانة المعدة، وتنتج عن تضرُّر الغشاء المخاطي للمعدة الذي يحمي الطبقات الداخلية للجدار من الأحماض، أو نتيجة إنتاج الكثير من أحماض المعدة، ممّا قد يُسبِّب الضرر لطبقات جدار المعدة ونزيفها، وتتسبب قرحة المعدة بألم في الجزء العلوي من البطن.[١٥]
  • التهاب المعدة: أحد اضطرابات المعدة التي تنطوي على حدوث التهاب يسبب الغثيان، والألم، وتتعدد أسبابه، بما فيها الإفراط في شرب الكحول، أو تناول بعض أنواع الأدوية، أو الإصابة بجرثومة المعدة -الجرثومة الحلزونية (H. pylori)-.[٢]
  • سرطان المعدة: ويوصف بأنه حالة من النمو غير الطبيعي للخلايا في المعدة، وقد يصيب أي جزء من المعدة، إلا أنّه غالبًا ما يكون في جسم المعدة.[١٦]
  • متلازمة زولينجر إيليسون: (بالإنجليزية: Zollinger-Ellison syndrome) وهي إحدى الأمراض النادرة التي تنطوي على حدوث أورام في البنكرياس أو الجزء العلوي من الأمعاء الدقيقة، فتسبِّب هذه الأورام إفراز كميات كبيرة من هرمون الغاسترين، والذي بدوره يحفِّز المعدة على إنتاج الكثير من الحمض، الأمر الذي قد يُسبِّب الإصابة بقرحة المعدة، بالإضافة إلى الإسهال والعديد غيرها من الأعراض.[١٧]
  • دوالي المعدة: (بالإنجليزية: Gastric varices)، وهي انتفاخ أوردة المعدة نتيجة تعرّضها للضغط الزائد في المرضى الذين يعانون من أمراض الكبد الشديدة، وتكون هذه الأوردة أكثر عرضة للنزيف.[٢]
  • نزيف المعدة: وهو نزيف من الأوعية الدموية الموجودة في جدار المعدة، فيتسرب الدم إلى تجويف المعدة، وقد لا يرافق هذه الحالة ظهور أي أعراض حتى يُكتشف بعد فترة طويلة عند تسببه بفقر الدم، أو عند ظهور دم في البراز غير معروف المصدر.[١٨]
  • خزل المعدة: (بالإنجليزية: Gastroparesis) وهو أحد الأمراض المؤثرة في حركة عضلات المعدة، إذ تبطئ حركتها أو تتوقف تمامًا، الأمر الذي يؤثر في إفراغ المعدة لمحتوياتها، فتُسبِّب الغثيان، والتقيؤ، وألم البطن، بالإضافة إلى مشاكل في التغذية، واختلال مستويات السكر في الدم، وتجدر الإشارة إلى أنّ هذه الحالة تعد أكثر شيوعًا لدى الأشخاص المُصابين بالسكري، ومن أسبابها تضرُّر الأعصاب المغذيّة لعضلات المعدة.[١٩]

المراجع

  1. ^ أ ب ت ث ج ح "Stomach cancer", cancer, Retrieved 10/4/2021. Edited.
  2. ^ أ ب ت ث ج "Picture of the Stomach", webmd, Retrieved 10/4/2021. Edited.
  3. "Peritoneum", britannica, Retrieved 15/4/2021. Edited.
  4. ^ أ ب ت ث ج ح خ "The Stomach", teachmeanatomy, Retrieved 15/4/2021. Edited.
  5. ^ أ ب ت ث ج "The Stomach", lumenlearning, Retrieved 10/4/2021. Edited.
  6. ^ أ ب ت "Layers of the Stomach", newhealthadvisor, Retrieved 10/4/2021. Edited.
  7. "Stomach", kenhub, Retrieved 15/4/2021. Edited.
  8. ^ أ ب "Anatomy of the Vagus Nerve", verywellhealth, Retrieved 15/4/2021. Edited.
  9. "Celiac Plexus Block", clevelandclinic, Retrieved 15/4/2021. Edited.
  10. "Celiac artery", britannica, Retrieved 15/4/2021. Edited.
  11. "Your Digestive System", kidshealth, Retrieved 15/4/2021. Edited.
  12. "9 Common Digestive Conditions From Top to Bottom", everydayhealth, Retrieved 11/4/2021. Edited.
  13. "Gastroesophageal reflux disease", medlineplus, Retrieved 11/4/2021. Edited.
  14. "What to know about indigestion or dyspepsia", medicalnewstoday, Retrieved 11/4/2021. Edited.
  15. "Stomach Ulcer", patient, Retrieved 11/4/2021. Edited.
  16. "Stomach cancer", mayoclinic, Retrieved 15/4/2021. Edited.
  17. "Zollinger-Ellison syndrome", mayoclinic, Retrieved 15/4/2021. Edited.
  18. "Stomach Bleeding – Symptoms, Dangers and Causes", healthhype, Retrieved 15/4/2021. Edited.
  19. "Gastroparesis", Drugs.com, 10/10/2020, Retrieved 20/4/2021. Edited.